أنواع الاباء وتأثير كل نوع على التربية

علاقة الأبناء بأبائهم

 هي علاقة معقدة بعض الشئ لأن كل أب أو أٌم يريد أفضل شئ لأولادهم ولا يتمنى شخص أفضل منه إلا ابنه.

ولك يا صديقي تختلف العلاقة بينهم حسب المرحلة العمرية


فتعامل الآباء مع أبنائهم حديثى الولادة مختلف عن مرحلة المراهقة ومرحلة البلوغ

ففي كل مرحلة عمرية أسلوب ولكن قبل أن نخوض في ذلك يجب أن نصنف الآباء (حسب رؤيتي الخاصة) سواء الأب أو الأم

stubborn dadpng

الأول – الأب المستبد العنيد

ذلك الأب في الغالب يتعامل مع أبنائه بالعنف و بالأمر المباشر مما يجعل العلاقة بين أبنائه متباعدة كثيراااً لأن أبنائه سيفعلون ما يحلو لهم بالخارج بدون علمهم ولا خبراتهم مما يجرفهم إلى الإنحراف أحيانًا وسوء الأخلاق و كذلك الأم المستبدة.

cuddling your kid   png

الثاني – الأب المتساهل المدلل

ذلك الأب يدلل أطفاله ولا يحملهم المسئولية ولا يهتم إلا بملذاتهم ولا يهمه إذا كان أولاده على خطأ أو صواب المهم أن الأبناء يكون راضيين وسعيدين وكذلك الأم المدللة.

 png

الثالث الأب المتشدد دينيا (عنصري)

هذا النوع "حافظ مش فاهم" يجبر أبناءه على فعل الأشياء بالغصب بدون توعية أو حتى فهم ديني وذلك لأنه حافظ ويرى أن واجب الطاعة من خير أي نقاش.

كان لدي أحد زميلات العمل كانت ترتدي الحجاب بالأمر وما أن تترك المنزل تترك شعرها وتبدل ملابسها.

وكذلك الحال في الكثير من البلدان العربية التي فيها تنفيذ الأوامر والنواهي بدون شرح إو إفهام أو توعية وحينما يغادروا بلادهم يفعلون ما يحلوا لهم حتى لو كان محرمًا.

 png

رابعاً – الأب الصديق والأم الصديقة (المتوازن معهم)

تلك النوعية من الآباء هي التي تهتم ببناء أولادهم وتكافئهم على إنجازاتهم وتعاقبهم على أخطائهم بل قد يجعلوهم هم من يختاروا عقابهم لعدم تكرار الخطأ.

والأبناء مع تلك الأسرة لا يحتاجوا إلى الكذب لأنه ببساطة يتعلم بفهم ويأخذ خبرات ويجد لغة حوار بينهم البعض.

انظر يا صديقي لتلك الأنواع وأنا أقول لك كيف سيكون أطفالك لأنهم نتاج خبراتكم ومعاملاتكم وعلاقتكم

victim dadpng

خامسًا - الآباء في دور الضحية للاستغلال

وذلك نوع منفرد في حد ذاته فإذا طالب أحد أبناء بحقه يوبخه قائلًا متدعيًا كيف تطلب حقك وأنا أبوك و يعدد نعمه على ابنه (التي هي في الأصل حقوق أبنائه منه) ولكن لاستمالة الأبناء وهما ليس لهم حق في ذلك.

مما سبق يتضح علاقة الآباء بأبنائهم ومن أهم ما يكسر القواعد اطلاع الأبناء على خلافات الآباء مما يجعلهم ينحازون إلى طرف (سواء الأم أو الأب) دون الآخر (حسب من يلبي الطلبات والاحتياجات)

نعم يا صديقي هكذا سيكون حال الأسرة بسبب أشياء نفعلها بدون قصد أو وعي!

نعود معًا إلى علاقة الآباء بالأبناء في مرحلة المراهقة وتلك المرحلة يجب أن يراعي الأبوان أنهم ليسوا فقط من يؤثرون على أبنائهم فهناك المدرسة والأصدقاء وينشأ الإختلاف بينهم حينما يبدأ الشاب باستعراض رجولته أو البنت لأنوثتها والمطالبة بالاستقلالية (التي هي مرفوضة أصلًا في الوطن العربي حتى وإن وصل إلى الـ 60 (فهو طفلي وابني ولا يعصي لي امراً)

المضحك المبكي في الأمر أننا في وطننا العربي نعتبر أولادنا تمامًا ضممن أحلامنا فهم يحققون ما نريد ويدخلوا ما نريد ثم نقوم مقارنتهم بأقرانهم من أطفال وشباب العائلة (شوفت ابن طنط فلانة أو ابن عمو فلان فنشعل لدى الطفل غيرة تنافسية ليس للتحسن ولكن للأسوء فتجعلهم من سئ لأسوأ)

يا صديقي نحن في الألفية الثالثة حيث التنافس على قدر الطفل والتنمية فيها على قدر الاهتمام والرعاية وليس بالمقارنة .................. الخ

طب وبعدين نعالج كل ده ازاااااااااااي؟؟؟

لتقليل الفجوة بين الآباء والأبناء لرعاية أفضل وتربية أحسن، يجب أن يكون الأباء مستمعين جيدين لأولادهم ويتحلون بالمرونة والحكمة للتواصل معاهم والاهتمام بهم.

ملاحظة هامة (أبناؤكم ليسوا تركة للتحكم بها! علموا أولادكم الصدق و حرية الإختيار وهذان الصفتان كافلان بتعليمهم كل شئ وبذلك سيجعلهم أكثر خبرة وأكثر واعيًا ومسؤولية عن أنفسهم)

 png
إليكم الحلول:
  1. وضع قواعد واضحة مع الأبناء : في كل نواحي الحياة المنزلية ينبغي تلك القواعد أن تكون واضحة وملزمة وبلا استثناء لأي مرحلة (بلااش كلمة أخوك أكبر منك هو حر)
  2. عدم المغالاة في ردود الأفعال     : السماح للأبناء بالتعبير عن مشاعرهم دون أن ينزعجوا من ردود الأفعال مثل زيادة العقاب (العقاب والمكأفاة على قد الفعل ومن الأفضل تكون من نفس النوعية بمعنى نجح اشترِ له لعبة لتنمية ذكائه، وإذا حفظ القرآن اشترِ له تفاسير إلخ)
  3. تشجيع الأبناء : يجب الاهتمام بأنشطة الأبناء وبأصدقائهم ولا أقول السيطرة عليهم. لكن اعرف فلان وفلان أي الإهتمام بصفة عامة وإذا حدثت مشكلة ناقشها بشكل خاص لعبورها وتعليم الأبناء الدرس المستفاد منها.
  4. التدقيق في الأمور الهامة : التقليل من توافه الأمور وتعليم الأبناء حسن اختيار الملابس مع وضع ضوابط عامة ويجب أن تكون للولد والبنت على حد سواء (بلااااااش نعمة أصله ولد وأنتِ بنت أو العكس لأنها تعمل فرقة بينهم) وتجعل الأطفال تتمرد عليكم
  5. عدم معاملتهم بنفس الرتم بعد كل مرحلة (بلاش تعاملهم على أنهم أطفال في المراهقة أو البلوغ) : لأن ذلك سيخلق جوًا من المشاحنات المستمرة بالذات مع الأم
  6. تشجيع استقلاليتهم واحترامهم : تعليمهم تحمل المسئولية وتحمل نتائج اختياراتهم بالكامل وبدون تدخل من أحد الأبوين

كل ذلك سيجعل علاقتكم مع أولادكم مرنة وذات فعالية لجيل ذو أخلاق وكفاءة ومسئولية

ناتي لعلاقة أخرى داخل الأسرة ولكنها علاقة بالاخوة مع بعضهم وكيفية تدعيم الروابط بينهم لا لصلة الدم فقط … في المقالة القادمة بإذن الله :))

مقالات أخرى قد تهمك عن الصحة الأسرية

أهم عوامل النجاح الأسري

مقالات أخرى قد تهمك عن صحة الرجل

أنواع الآباء وتأثير كل نوع على التربية

أخاف أن يتزوج علي

مقالات أخرى قد تهمك عن صحة المرأة

زوجتي مسترجلة لماذا؟

كيف أشعر بالسعادة مع زوجي؟

الاحتياجات النفسية خلال الخطوبة

مقالات أخرى قد تهمك عن صحة الطفل

كيفية العناية بالصحة للطفل


دمتم بخير وسلام وسعادة :)
أحمد عبدالله
لايف كوتش ومعالج بالطب التكميلي
ومؤسس نفسيكو www.nafsico.com


للتحدث المباشر مع أحمد عبدالله فيما يتعلق بالمقالة:

من خلال مجموعة على الواتس What's up، اضغط هنا:
https://chat.whatsapp.com/BwLeRcS1i680PpgWkArvsm 
من خلال مجموعة على Telegram تليجرام، اضغط هنا:
t.me/Nafsico


للاستفسار عن جلسات الدعم النفسي وعلاج السلوكيات اتصل الآن:
من داخل مصر: 01204900556 / خارج مصر: 201204900556+
أو عبر لينكد إن LinkedIn:
https://www.linkedin.com/in/ahmed-abdallah-317b00174/