بناء الصحة النفسية للطفل

في البداية قبل أن نتحدث كيف تكونِ أم أو كيف تكون أب أو كيفية معالجة الأطفال نفسيًا والاهتمام به، يحب أن نتحدث عن كيفية وقاية أنفسنا وأطفالنا من الألم النفسي.

   png

نورث يا صديقي مشاكلنا النفسية كما نورثهم جيناتنا إذ الطفل وهو في رحم أمه، يتأثر بها ويتأثر بحالتها النفسية.

فقد أصدرت منظمة الصحة العالمية بعد العديد من التجارب عام 2002 أبحاثًا تفيد بأن نفسية الأم تؤثر على الجنين وتؤثر على سلوكه وهو طفل. وفي تجربة تمت في إحدى مستشفيات فلوريدا على مجموعة من الأطفال بعد دراسة الحالة المزاجية للأمهات عصبية أو الهادية؛ وكانت النتيجة مفاجأة أن الأطفال اكتسبوا الصفات المزاجية للألم.

فإن أكتر من 90 % من الأطفال ذوي أمهات عصبيات كانوا أطفالا عصبيين وكثيري البكاء والتشنجات

أما الأطفال ذوي أمهات متزنين نفسيا كانوا أطفالا اطفال هادئين

وفي أبحاث أخرى عن الاكتئاب والتوتر والقلق والخوف وجدوا أن كل تلك الحالات تنتقل للأطفال وهم أجنة.

إذن مما لا شك فيه يجب نشر ثقافة الاهتمام بالأم والجنين وهو نطفة فى رحم أمه، فالاهتمام ليس من جانب الأم فقط ولكن دور الأب هام جدااا

ينتج عن السعادة الزوجية بين الطرفين الزوج والزوجة أطفالًا أصحاء نفسيًا وبدنيًا.

ثمة تحذيرات للأطباء بتوقف الألم عن الادمان (كحوليات أو مخدرات) أو عن التدخين فهي مؤثرة بشكل سلبي على الجنين، كذلك الحالة النفسية للأم!

لذا أرجو أن تقرأ مقالتي للنهاية عزيزي الأب! وبدأت بالأب لأن الرجل لديه نوع من أنواع التفريغ في التفكير عكس المرأة.

نحن معشر الرجال لدينا خاصية هامة وهي فصل الأمور عن بعضها!

طبقا لتربيتنا في مجتمعنا العربي الذكوري فإننا نتمتع بالعديد والعديد من الحريات للاستمتاع والخروج والانفراد بأنفسنا في صندوق اللا تفكير.

لذا نستطيع التفكير بهدوء والفصل بين الأمور.

أما المرأة فهي تفكر بشكل شبكي وتربط الأمور بشكل عالي جداااا ولكنها رقيقة المشاعر لذا أقل كلمة تجعلها في قمة السعادة وأقل كلمة تجعلها في قمة الحزن!

 png

وما بالك يا صديقي إذا كانت المرأة حامل ولديها ضيف جديد ارتبطت بيه من قبلك، يتغذى على غذائها وجسدها مما يجعلها باستمرار في حاجة إليك حتى وإن لم تقل ذلك

لأنها تعتمد على أنك تعرف ذلك بدون طلب

إن ما تحتاجه ما قبل الحمل بينك وبين زوجتك أساسي

لذا احسن أنت الاختيار حتى لايكون لديكم مشاكل وأنتِ كذلك لكِ نفس الحق في حسن الاختيار!

فإذا أردنا إنجاب أطفال أسوياء نفسيًا وجسديًا يجب أن نكون نحن الأباء والأمهات أسوياء فيما بينا!

فالزواج علاقة شراكة بين طرفين اثنين يقوما بتكوين عائلة جديدة وعمار الأرض.

البداية منكِ ومنه قبل أن يتم الجنين!

الحالة النفسية للأم مهمة جدااا ويجب التعامل بلطف معاها ومع البيبي وهو في رحم أمه.

   png

إليكم بعض الطرق لتحسين مزاج الأم:

تشغيل الموسيقى الهادئة للأم والجنين

سماع القران الكريم فهو يهدي الحالة النفسية وشفاء لها

حل المشكلات بالهدوء والعقلانية لتخطي الصعاب

التنزه والخروج إلى أماكن جديدة ولو مرة بالشهر لتعديل وتغيير الحالة المزاجية

والعديد والعديد من طرق السعادة الزوجية للطرفين

كل ذلك يؤثر بشكل مباشر على الجنين

رزقكم الله بالذرية الصالحة البارين بكم


مقالات تهمك عن  الصحة النفسية للمرأة

سوبر وومن بين الاختيار والاجبار

كيف أشعر بالسعادة مع زوجي؟

الاحتياجات النفسية خلال الخطوبة

ومقالات عن الصحة النفسية للرجل

أنواع الآباء وتأثير كل نوع على التربية

قبل أن تتزوج الثانية، هل الأولى وافقت؟


دمتم بخير وسلام وسعادة :)
أحمد عبدالله
لايف كوتش ومعالج بالطب التكميلي
ومؤسس نفسيكو www.nafsico.com

للتحدث المباشر مع أحمد عبدالله فيما يتعلق بالمقالة:

من خلال مجموعة على الواتس What's up، اضغط هنا:
https://chat.whatsapp.com/BwLeRcS1i680PpgWkArvsm 
من خلال مجموعة على Telegram تليجرام، اضغط هنا:
t.me/Nafsico

للاستفسار عن جلسات الدعم النفسي وعلاج السلوكيات اتصل الآن:
من داخل مصر: 01204900556 / خارج مصر: 201204900556+
أو عبر لينكد إن LinkedIn:
https://www.linkedin.com/in/ahmed-abdallah-317b00174/