حل مشكلة التسويف والتخلص من الكسل

إن في حياة كل منا تلك العبارة بكرة نعملها. الكسل والتسويف...

بتحصل كتييير يا صديقي: أنا باكسل حتى أجيب حاجة محتاجها وضروري وبأجل المشوار وبأسوف.

طب هل دة كسل ؟ وألا ايه بالظبط؟ ونحله ازااااااااااي؟

أنت مستعجل على الإجابة اوووووووي كدة؟

طبعااا لأنها مشكلة كبيرة مأخرة حاجات كتير في حياتي

واووووووو !!!!!!!!!!!!

طب ومستسلم ليه ليها؟؟؟ 

مش عااااااارف بس أهو كدة وخلاص!

طب ابدأ كدة خد نفس عميق وركز في السؤال دة:هو الكنترول مع مين؟ أو مين المتحكم فيك؟

ركز كدة وفكر كويس لأن اجابتك هي الحل….

أغلب الناس بترجع كسلها وتسويفها لعوامل خارجية أو إن في حد تاني متحكم فيها.

في عام 1954، عالم النفس جوليان روتر قال أن الذين يسيطرون على حياتهم ويتحكمون في أنفسهم ويأخذون خطوات فعلية هما أكثر إنتاجية في العالم فتلك عادة الناجحين.

في دراسة أجريت يف الشركات الكبرى اكتشفوا أن 85 %من الموظفين يمتنعون عن إبداء آرائهم في أي موضوع يخص العمل بحجة انتظار الوقت المناسب … خدعة الوقت المناسب وأكتر الأشخاص في العالم يقعون في تلك الخدعة.

ما لم يوجد وقت مناسب ولا لحظة مناسبة... اصنع أنت الوقت واقتنص الفرص!

في عام 1976، كان وزنياك مؤسس وشريك ستيف جوبز في شركة ابل حائرا في انتظار اللحظة المناسبة لترك عمله في شركة HP وتأسيس شركته الخاصة وعمل أول حاسوب شخصي الذي تم رفضه من شركته أكثر من 5 مرات، وتعاون معه جوبز في إنتاج أول حاسوب وتم بيعه بمبلغ 666 دولار. واتخذ وزنياك القرار الحاسم بتأسيس أبل مع جوبز وأصبحت الآن شركة أبل تتخطى قيمتها السوقية التريليون دولار. 

القرارت الحاسمة لا تحتاج لوقت مناسب بل تحتاج إلى عزم وإرادة للتحقيق مهما كانت المخاطرة ومهما كانت العواقب.

لا تنتظر اللحظة المناسبة ولكن ضع أهدافك وابدأ في تحقيقها.

انتظار اللحظة المناسبة كسل وتسويف ولن تأتي ما لم تحددها أنت!

عالم الأعصاب أنطونيو دوماسيو أجرى دراسات وأبحاث على إتخاذ القرارت وخلص منها أن العواطف والمشاعر تؤثر على 95 % من قراراتنا. ف محاضرات التحفيز تدخل بشكل وتطلع بشكل تاني. متحمس جدااا وعايز تكسر الدنيا بس بترجع لمرحلة ما قبل بل للأسوأ!

هنا بقى أقولك ليه؟؟ لأنك مش بتفكر تفكير منطقي موجه. الشخص بيحفزك عشان تطلع طاقتك وأنت بتحفز نفسك معاه. بس هل أنت عارف أنت عايز ايه؟ سؤال مهم مش كدة مش اسم محاضرة براقة ولا اسم لامع يحركك. المحرك والمتحكم هو أنت!

احنا كتير مش بنقدر نأخد قرار لكثرة مشاعرنا السلبية ولكن يجب في كثير من الأحيان عزل مشاعرنا وتحديد أولويتنا للنجاح في الحياة.

القلق الدائم

اكتر الأشخاص الذين يعيشون حالة القلق الدائم يؤجلون قرارتهم ويضيعون وقتهم في التحليل السلبي والتفكير.

أرأيت يا صديقي احسب كدة ضيعت قد ايه من حياتك في اللي فات دة؟

جاوب مستني إجابتك. 

يعني أنت بتأنبني؟! أنا عايز حل عشان اتحرك

  1. حدد أهدافك وارضي نفسك وشوف هي تستاهل ايه.
  2. اخلق الحافز الداخلي ليك
  3. استخدم قاعدة الخمس ثواني

 

ايه هي قاعدة الخمس ثواني؟

دي قاعدة لكاتبة اسمها ميل روبنز، بتقول لما تلاقي نفسك في أي حالة سلبية، عد بالعكس من 5 ل 1 واسأل نفسك سؤال أو اتنين

 

مثال: انا قلقان حاليًا حاعد من 5 ل 1 وبعد كدة حسأل نفسي كالآتي:

ما هي النعم التي وهبها الله ليا ووجب شكره عليها ؟

ايه المواقف والمشاعر الإيجابية في حياتي ؟

بعد الإجابة عليهم ابتدي اتحرك للشئ اللي قلقان منه أو مكسل عنه

 

الحل بسيط:

  1. اعرف إن أنت المتحكم مش الظروف
  2. عايز تروح مشوار عد من 5 ل 1 وقوم البس من غير ما تفكر في الطريق ولا شكله ولا أي تفاصيل تفكيرك بس في المشوار وحتعمل ايه وايه الهدف منه
  3. اشحن نفسك بالإيجابية وبأهدافك وبطريق تنفيذها مهما كانت صعبة، إن شاء الله هتحققها.

 مقالات أخرى قد تهمك عن الصحة النفسية

مفاتيح تغيير العادات السيئة

حرر نفسك من قيودها

ليه بعد كل فشل نجاح؟

لو ضحيت كتير تعمل ايه

كيف أتخلص من الاضطهاد؟

متى ثقتي بنفسي تصبح غرورًا؟

من أين بدأ الإهمال؟

كيف أعالج نفسي من قيودها

كيف أتصالح مع نفسي وأنا تخين

الدوافع النفسية وراء الإلحاد

أشعر أني ضحية محيطي

خطوات للحصول على ما تريده

خطوات التصالح مع الذات

كيف أوقف التفكير السلبي

كيف أعرف نفسي


دمتم بخير وسلام وسعادة :)
أحمد عبدالله
لايف كوتش ومعالج بالطب التكميلي
ومؤسس نفسيكو www.nafsico.com

للتحدث المباشر مع أحمد عبدالله فيما يتعلق بالمقالة:

من خلال مجموعة على الواتس What's up، اضغط هنا:
https://chat.whatsapp.com/BwLeRcS1i680PpgWkArvsm 
من خلال مجموعة على Telegram تليجرام، اضغط هنا:
t.me/Nafsico

للاستفسار عن جلسات الدعم النفسي وعلاج السلوكيات اتصل الآن:
من داخل مصر: 01204900556 / خارج مصر: 201204900556+
أو عبر لينكد إن LinkedIn:
https://www.linkedin.com/in/ahmed-abdallah-317b00174/