شروط معرفة الذات و طرق التعرف على الذات

 معرفة الذات / كيف يكتشف الإنسان ذاته

تُعتبر معرفة الذات من أكبر الإشكاليات لدى البعض، مع يقين الجميع بأنّ معرفة الذات و اكتشاف الإنسان ذاته هي مفتاح التطوّر والنجاح في هذه الحياة، فبدون أن يعرف الإنسان نفسه، وملامحها، ومكامن قوتها، وضعفها، فإنه لن يستطيع التطوّر، ولن يستطيع معالجة مواطن الضعف التي تعتريه فتعيقه عن أداء واجباته وأعماله بالشكل الأمثل والمطلوب. تكمن صعوبة معرفة كل شخص لنفسه في أنّ نفس الإنسان معقدة، تتراوح ما بين الضعف والقوة، والأمن والفزع، والشدة واللين، ولما كانت النفس الإنسانية جامعة لعدد كبير من التناقضات، فقد كان من الصعوبة بمكان على كل إنسان أن يُلمّ بكافة جوانبه النفسية، وبالتالي معرفته ذاته بعمق كبير.

شروط معرفة الذات

لمعرفة النفس العديد من الشروط الواجب توافرها في كل شخص يسعى لتحقيق هذه الغاية من أجل تحقيق غاية أكبر وهي النهوض بنوعيّة حياته والارتقاء بها، وعلى رأس هذه الشروط الصدق مع النفس، والوضوح، والصراحة، وعدم التوهّم بامتلاك صفات معيّنة، أو ملامح
خاصة غير موجودة فيه في الحقيقة، فهذه الأمور تضرّ كثير ا بالإنسان، وتجعل له ذات ا خياليّة تحول بينه وبين ذاته الحقيقية التي تعيش في داخله، ومن الشروط الأخرى أيضا ، صفاء الذهن، ونقاء السريرة، والبعد قدر الإمكان عن التأثر بشخصيات الآخرين ومحاولة تقمّص
أدوار ا لا تتناسب وطبيعة الشخص نفسه لمجرد الإعجاب بها، كما يتوجّب على الإنسان أن يتحمّل النقد الإيجابي، وأن يتواضع قدر الإمكان حتى يتوصل إلى النتيجة التي يرتضيها.

  خطوات معرفة الذات / كيف يعرف الانسان نفسه  

يكون التعرف على الذات يجب أولًا على الإنسان أن يحبّ نفسه وذاته؛ لأنها ذا ت مكرَّمة من الله تعالى، فالذات الإنسانية هي التي سجدت
الملائكة لها، وهي التي حمَّلها الله تعالى الأمانة التي ما استطاعت الجبال أن تحملها، ومن هنا فكلما استطاع الإنسان أن يحب ذاته بشكل أكبر، كلما استطاع أن ينظر إليها بموضوعية وحياد.

ثانيا الابتعاد قدر الإمكان عن الاهتمام الشديد بنظرات الآخرين وآرائهم، فنظرة الآخرين لا يمكن أن تكون عنصر ا أساسيّا في تقييم النفس، ذلك أن حالات الناس تختلف من شخص إلى شخص آخر، ومن هنا فإنّ أي شخص قد يحمل في نفسه شيئ ا اتجاه من يقيّمه لن يكون
موضوعيّ ا في النقد مما سيؤدّي إلى فقدان المقيَّم ثقته بنفسه، لذا فقد وجب على كل شخص أن يقيّم نفسه من نتائج أعماله، ومن آثارها المختلفة سواء عليه أم على غيره. 

ثالثا يجب على الإنسان أن يثق بنفسه، فهذه الثقة هي التي ستجعله يرى عيوبه ومزاياه، مما سيساعده على تنمية المزايا، وعلى التخلص من العيوب التي تعيقه عن الوصول إلى ما يطمح إليه. بعد كل تلك التعرفات العلمية والقيمة ماذا تفيد ف رحلتنا انني وقبل ان ابدا بتلك الكلمات والكتابات لم اكن اعرف سوء ان لدي الكثير والكثير للتحدث عنه نحو الذات والنفس فنحن مخلوقات مكرمة من الله الواحد الاحد فقد خلقنا الله مكرمين متزنين ولنعيش ف تلك الارض بسعادة وأريحية فنحن في تلك الكرة الأرضية للاختبار فقد وفر لنا الله كل الوسائل والأدوات لكي ننجح في ذلك الاختبار.

ولكن في الآونة الأخيرة لاحظنا زيادة الأمراض النفسية والعصبية مما جعلني أفكر في تلك التدوينات فأنا كأي شخص أريد المساعدة الفعالة للقارئ كما أريدها للعميل والمتدربين معي في كورساتي فكل البشر يحق لهم معرفة الذات وتطويرها ليسستطيعوا الاجابة في ذلك الاختبار. إن الاكتئاب والغضب والوسوسة والانهيار العصبي مهما كانت أسبابها فهي دلالة قوية على أننا لسنا بخير وعلى أن ذواتنا وأنفسنا بحاجة للراحة وبحاجة إلي توقف السباق وأخذ النفس فنحن أتينا ليس للسباق والتسرع والانفعالات فكل ما يحدث من جنان التكنولوجيا أثر بالسلب على حياتنا الطبيعية فأصبحت الحياة عبارة عن ذبذبات ومراسلات كل ذلك استوقفني لأكتب تلك الكلمات وكتبت التعريفات لاخذكم في رحلة ممتعة للتطوير والنجاح الذاتي ولاشباع النفس بالأنوار الإلهية فحين نعرف ماهيتنا وأنفسنا وذواتنا نصل إلي مراحل الاتزان النفسي والذي يساعدنا على العيش بسعادة ومحبة وود وسلام يُعرَّف مصطلح تطوير الذات بأنه مجهود الشخص وسعيه ليكون أفضل ممّا هو عليه؛ عن طريق تحسين قدراته وإمكانياته ومؤهلاته، ويكون ذلك بمعرفة نقاط القوة في شخصيته وتطويرها، ويشمل هذا التطوير القدرات العقليّة، ومهارات التواصل مع الآخرين، وتحسين القدرة على السيطرة على النفس والمشاعر وردود الأفعال، وإكسابها مهاراتٍ عديد ة وسلوكًا إيجابيًا لتطوير الذات أهميّة كبيرة سوا ء للفرد أو للمجتمع، وتختلف أهميّته من شخص لآخر في الدرجة أو المستوى، وكلّما زاد الإنسان من تطويره لنفسه علا مركزه في المجتمع وأصبح أفضل، ويعود تطوير الذات إلى المُدرّبين والعاملين عليه؛ حيث إنّ لكل منهجه الخاص به، ولكن الأكثريّة يبدؤون بتطوير الثقة بالنفس أو لا كمدخل لتطوير الذات.

رأيي الشخصي في معرفة الذات وطرق تطويرها  من منطلق خبرتي في الجزء الخامس

للاستماع إلى صوتيات سلسلة التصالح مع الذات الحلقة 4



دمتم بخير وسلام وسعادة :)
أحمد عبدالله
لايف كوتش ومعالج بالطب التكميلي
ومؤسس نفسيكو www.nafsico.com

لحجز الجلسات رجاء التواصل على 201204900556+ هاتفيًا أو Whats app

مجموعة نفسيكو على الواتس What's app، اضغط هنا:
https://chat.whatsapp.com/BwLeRcS1i680PpgWkArvsm 
من خلال مجموعة على Telegram تليجرام، اضغط هنا:
t.me/Nafsico

للمزيد عن اللايف كوتش أحمد عبدالله: LinkedIn:
https://www.linkedin.com/in/ahmed-abdallah-317b00174/