متى ثقتي بنفسي تصبح غرورًا؟

الأنا أو الإيجو  …. كلها مسميات للحد الفاصل بين الغرور والثقة بالنفس.

نعم يا صديقي ليس من الخطأ أن أقول أنا فهي تعبير عني وعن ذاتي…. فأنا أحب نفسي وأقدرها وأهتم بنفسي …. أنا هنا للتقدير والثقة بالنفس.

نشأنا في صغرنا على تكرار كلمة غريبة وعجيبة متقولش أنا يا حبيبي أو أعوذ بالله من كلمة أنا،  حتى أصبحنا لا نستطيع أن نميز بين الأنا للمحبة الذاتية وبين أنا الغرور ...

فهناك حٌد فاصل بين الاثنين!

منذ أكثر من عشرة أعوام، كنت مع أحد أصدقائي في إحدى الخروجات وتقابلنا مع شخصية نرجسية جدًا فهو يكرر طول الوقت أنا وأنا وأنا ...

وقد كنت حينها ما زلت أتدرب في المجال التنمية الذاتية وجلست مع صديقي نتحاور لما تلك الشخصية تتسم بالأنا رغم أنها في غير الحاجة لذلك فجاء رده علي ردًا عجيبًا:

دع الطاووس يتحدث ولا توقفه حتى إذا فرد ريشه قطعت له وأنزلته على مفيش

اممم تعجبت جدًا من رده! فقال لي صديقي أن تلك الشخصية تعاني من كبر عالي وغرور ولكنه لا يملك أدوات علمية وفي أكتر التجمعات تتركه للنهاية ثم بعد ذلك نأخذه تريقة الخروجة ..

في تلك الليلة كنت مشغول البال بتلك النوعية من البشر الذي ليس لديه شئ ويدعي العلم ثم بعد ذلك يكسر وينهزم وينطوي لما كل ذلك؟

حتى سمعت طرفة في نهايتها يعني يا عم الحج لا نكون منهم ولا نحلم بيهم!

قديمًا في الأفلام كلنا نتذكر علي بيك مظهر ذلك الشاب المفلس المدعي ويتم الضحك عليه وإقحامه في مشاكل بسبب غروره.

فالغرور مرض تفشى في مجتمعنا العربي من الإعلام والميديا. معظم الأفلام تبين الشخص المغرور هو شخص وصولي ويصل إلى أهدافه وهو لا يملك الأدوات التي تعينه على المضي قدمًا والارتقاء ولكن بالكذب والخديعة ...

والعديد من الأغاني التي تتحدث عن الإيجو وأنهم ذو شأن ….

ولكن يا صديقي هو مرض يتفشى في المجتمعات والأوساط بدون وعي.

فكلما زادت معرفتك، زادت ثقتك في نفسك وصرت متواضعًا أكثر.

إذن ما هو الفرق بين الثقة بالنفس والإيجو؟

الثقة بالنفس هو القيام بكل الأفعال بيقين؛ أنك تقدر عليها وفي نفس الوقت لديك الأدوات والعلوم لذلك وتكون متواضعًا مع الأقل منك ويهابك من هو أعلى منك، لأنك تعرف حجمك وعلمك وقدرك جيدًا.

أما الإيجو والغرور فهو كالبالون المملوء بالهواء بدون علم أو أدوات لذلك ولكنه ستارًا لحجب الأشخاص من التعامل معك أو منحك تقديرًا زائفًا.

والشخص المصاب بالإيجو يكون متعالٍ مع الأقل منه خائف ويهاب من هو أعلى منه لأنه كاشفه ولا يثق في نفسه أمامه.

إذا كنت تريد الثقة بالنفس والعلم، يجب أن تتعلم وتطور من ذاتك تاركًا تلك الشخصيات التي تظهر علينا في الميديا بالغرور والتعالي وشغل الأفلام دة!

ارجع إلى أرض الواقع واعرف نفسك وقدرك...

طب ما في علماء مغرورين وعارفين كدة!

يا صديقي هؤلاء قليلون ومصابون بجنون العظمة ومصابون بالنرجسية النفسية لأنهم أخذوا العلم بظاهره وليس بباطنه.

يقول الله سبحانه وتعالى في كتابه العزيز:

(مَا كَانَ لِيَأْخُذَ أَخَاهُ فِي دِينِ الْمَلِكِ إِلَّا أَن يَشَاءَ اللَّهُ ۚ نَرْفَعُ دَرَجَاتٍ مَّن نَّشَاءُ ۗ وَفَوْقَ كُلِّ ذِي عِلْمٍ عَلِيمٌ) (76) سورة يوسف

هنا يوضح الله أن فوق كل صاحب علم أعلم منه.

فتلك يا صديقي هي الحياة فلا يوجد شخص يعلم كل شيء وأي شيء. ولكن كل شخص له نصيب ورزق من العلم.  

لذا ضع نية لأن تتعلم وتثق في نفسك وتزيد من قدراتك وتعرف قدرك، تصل إلى السعادة وتترك الإيجو والغرور

مقالات أخرى قد تهمك عن الصحة النفسية

مفاتيح تغيير العادات السيئة

كيف أتخلص من الكسل والتسويف؟

حرر نفسك من قيودها

ليه بعد كل فشل نجاح؟

لو ضحيت كتير تعمل ايه

كيف أتخلص من الاضطهاد؟

متى ثقتي بنفسي تصبح غرورًا؟

من أين بدأ الإهمال؟

كيف أعالج نفسي من قيودها

كيف أتصالح مع نفسي وأنا تخين

الدوافع النفسية وراء الإلحاد

أشعر أني ضحية محيطي

خطوات للحصول على ما تريده

خطوات التصالح مع الذات

كيف أوقف التفكير السلبي

كيف أعرف نفسي


دم
تم بخير وسلام وسعادة :)
أحمد عبدالله
معالج بالتنويم المغناطيسي ولايف كوتش ومؤسس نفسيكو www.nafsico.com

للتحدث المباشر مع أحمد عبدالله فيما يتعلق بالمقالة:
من خلال مجموعة على الواتس What's up، اضغط هنا:
https://chat.whatsapp.com/BwLeRcS1i680PpgWkArvsm 
من خلال مجموعة على Telegram تليجرام، اضغط هنا:
t.me/Nafsico

للاستفسار عن جلسات الدعم النفسي وعلاج السلوكيات اتصل الآن:
من داخل مصر: 01204900556 / خارج مصر: 201204900556+
أو عبر لينكد إن LinkedIn:
https://www.linkedin.com/in/ahmed-abdallah-317b00174/